الرئيسية / 24 ساعة / إختلالات دائرة الرماني تجمع المكتب المحلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

إختلالات دائرة الرماني تجمع المكتب المحلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان

عقد المكتب المحلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانســــان اجتماعا طارئا. وذلك قصد الوقوف على ما تعانيه دائرة الرماني من اختلالات حقوقية تهم التعليم وقطاعات اخرى ومواكبة منها للسنة الدراسية الحالية التي شابها مجموعة من الإرهاصات كان ضحيتها بالأساس التلميذ وخصوصا بالثانوية الاعدادية عبد الله بن ياسين بعد تنقيل السلك الاعدادي بعبد الرحمان زكي في قرار ارتجالي يجهل الراي العام المحلي دوافعه، وضدا على كل المواثيق التي تضمن للطفل والمراهق تعليما منصفا وعادلا. وبناء على كل المعطيات والتحريات الميدانية والتي ثبت من خلالها بان المسؤولين الإقليمين والمركزيين عجزوا عن ايجاد حلول واقعية التي تتخبط فيها المؤسسات التعليمية بدائرة الرماني فإننا كمكتب محلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1- تشبتنا بالعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان كإطار حقوقي.

2 –تذمرنا من الوضع التعليمي الكارثي الذي تعيشه مختلف المؤسسات التعليمية بالدائرة، نتيجة الخصاص المهول في الأطر التعليمية والإدارية.

3 –استنكارنا للاكتظاظ الحاد الذي تعرفه الفصول الدراسية وهو ما يعصف بحق التلميذ في تعليم جيد في ظروف وفضاءات لائقة.

4-إدانتنا للقرار القاضي بتنقيل السلك الاعدادي من الثانوية التأهيلية عبد الرحمان زكي وتحويلهم للثانوية الاعدادية عبد الله بن ياسين، دون مراعاة لضيق الفضاء والخصاص الكائن على مستوى اطر التعليم والتسيير.

5-نستنكر ظهور بعض الغرباء الذين يظهرون بساحات المؤسسات التعليمية وابوابها بين الفينة والاخرى.

بناء على ما سبق فإننا ندعو وبشكل مستعجل الى تكثيف دوريات الامن لحماية التلاميذ والاطر التعليمية من الغرباء ونطالب بالتعجيل ببناء ثانوية إعدادية بحي النهضة بدل الاعتماد على الحلول الترقيعية التي تستهدف التلاميذ واولياء امورهم.

وأخيرا فإن الكتابة المحلية للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان إذ تشيد بالدور   الذي تقوم به نساء، ورجال التعليم اطرا ومسيرين، فإنها تدعو كافة الغيورين على الشأن المحلي بالمنطقة الى الإلتفاف واليقظة استعدادا لخوض مختلف الأشكال النضالية دفاعا عن كل الحقوق الدستورية التي يتم الإجهاز عليها من طرف المسؤولين بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *