الرئيسية / 24 ساعة / اقصاء غير مفهوم واستهداف مقصود لخيرة الاطر في جهة مراكش اسفي من فئة الملحقين التربويين وملحقي الاقتصاد والادارة.

اقصاء غير مفهوم واستهداف مقصود لخيرة الاطر في جهة مراكش اسفي من فئة الملحقين التربويين وملحقي الاقتصاد والادارة.

احاطة لمن يعنيه الامر.
اقصاء غير مفهوم واستهداف مقصود لخيرة الاطر في جهة مراكش اسفي من فئة الملحقين التربويين وملحقي الاقتصاد والادارة.
دائما هذه الجهة تسجل الاستثناء. مع كامل الاسف ففي هذه المحطة لم تكن منصفة وشذت عن القاعدة وابانت عن ضيق افق ولم تستثمر الخصوصية الجهوية لصالح هذه الفئة كما سيظهر جليا.
تفاجا الراي العام الجهوي بجهة مراكش اسفي خصوصا فئة الملحقين التربويين وملحقي الاقتصاد والادارة اقصاء ممنهجا من خلال صدور مذكرة تهم حركة الاسناد الادارة بسلكي الثانوي الاعدادي والتاهيلي تحت عدد6317 بتاريخ 27/06/2019 والتي استثنت هاتين الفئتين من شروط المشاركة. والحال انه في اطار استقلالية القرار والتفويضات التي مافتئ المركز يجريها بتدرج في سياقات غير مفهومة توقيتا وترتيبا للاولويات الذي تحكمه هندسة خفية لايعلمها سوى الله والضالعين في امر الوزارة القابعة في ركن العمارة.
فلا احد يجرؤ على فك شفرة هذا الاحتكار للنصوص وتوقيت صدورها وبنود صياغتها. في ظل مقتضى دستوري يضمن الحق في المعلومة. ودمقرطة المشاركة وتكافؤ الفرص .بين جميع مكونات المنظومة.
لكن الغريب في الامر ان تقدم اكاديمية مراكش في سابقة من نوعها بالمقارنة مع جارتها خنيفرة بني ملال في اصدار نص يختلف عن الاخر في شروط الترشيح والامر يتعلق بالمذكرة رقم 19-198 بتاريخ 18 يونيو 2019 الصادرة عن اكاديمية خنيفرة بني ملال.
كل هذا الحيف والامعان في مصادرة حق الفئتين معا في المشاركة في حركة الاسناد الادارية ، مع العلم ان اغلب المستهدفين يقومون باعمال جبارة في الادارة من خلال عملهم بالاكاديميات والمديريات الاقليمية والمؤسسات لقد ابان هذا الاجراء الاقصائي ضدا على ارادة المجموعتين عن عملية تفتقد للتقدير الواجب و لتمكينهما من حقهما اسوة على الاقل بما اقدمت عليه الجهة الجارة خنيفرة بني ملال. في جراة تحسب لها وتسجل لصالحها في انصاف الفئتين.
لماذا يطارد النحس هذه الجهة ولا تجيد سوى الاقصاء ؟؟؟
فالراي العام الجهوي والنقابات بالجهة مدعوة لتوجيه رسالة استفسار عن دواعي واسباب هذا الاقصاء كما ان المرحلة تقتضي بناء موقف يرد على الادارة في حالة التعنث وعدم ايلاء هذه الوضعية الشاذة ماتستحق من عناية ورد الاعتبار. ( ذ ادريس المغلشي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *