الرئيسية / 24 ساعة / البرلمان الإسباني يصفع البوليساريو ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي

البرلمان الإسباني يصفع البوليساريو ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي

قالت وسائل الإعلام الإسبانية إن مكتب مجلس النواب الإسباني رفض لمرتين متتاليتين قبول طلب تقدم به حزب اليسار المتطرف ( بوديموس ) لتنظيم لقاء لدعم جبهة البوليساريو بمقر هذه المؤسسة التشريعية الإسبانية . ورفض الحزب الشعبي ( يمين ) والحزب العمالي الاشتراكي ( يسار ) مؤخرا بفضل أصواتهم بمكتب مجلس النواب السماح بعقد هذا اللقاء لدعم الانفصاليين بمقر الغرفة السفلى للبرلمان الإسباني . ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر برلمانية إسبانية أن بعض النواب الإسبان من الداعمين لأطروحة البوليساريو كانوا قد تقدموا بطلب إلى مكتب مجلس النواب من أجل السماح لهم باستغلال قاعة داخل مقر هذه المؤسسة التشريعية لاحتضان هذا اللقاء الذي تمت دعوة مجموعة من النواب والمتدخلين الداعمين للأطروحات الانفصالية لحضوره . وكان مكتب مجلس النواب قد عقد اجتماعين آخرهما تم هذا الأسبوع ليقرر في أعقابهما عدم الموافقة على عقد هذا اللقاء بمقر المؤسسة التشريعية . من جهة أدان ائتلاف ” ليبرتاد إس سو ديريتشو” ( الحرية حقهن ) يوم الجمعة الماضي، في مدريد استغلال جبهة البوليساريو لمجموعة من الشابات الصحراويات المحتجزات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري واستخدامهن كعملة للتبادل وكأداة للدعاية . وقالت إيليسا بافون الناطقة باسم الائتلاف الذي يضم عائلات وأقارب النساء المحتجزات في مخيمات تندوف إن البوليساريو ” يقوم بمناورة دعائية فجة وعقيمة ” عبر استغلال النساء الصحراويات خاصة اللاتي تم اختطافهن واحتجازهن رغما عن إرادتهن في مخيمات تندوف . وأكدت إيليسا بافون خلال ندوة صحفية عقدتها الجمعة بمدريد أن جبهة البوليساريو تتلاعب بهؤلاء النسوة من جهة عبر حرمانهن من حريتهن وإخضاعهن لأبشع أنواع الاستغلال والممارسات المهينة لكرامتهن ولأبسط حقوقهن في مخيمات تندوف، ومن جهة أخرى من خلال تهديدهن بالانتقام إذا ما تجرأن وفتحن أفواههن بالشكوى أو الحديث عن محنتهن إذا ما نجحن في تحرير أنفسهن والعودة إلى إسبانيا . وأوضحت في نفس السياق أن دعاة الانفصال يجبرون هؤلاء النساء على الإدلاء ببيانات كاذبة لإنكار حقيقة أنهن محتجزات ومحرومات من أبسط حقوقهن مشيرة إلى أن اختطاف النساء والشابات الصحراويات يشكل في حد ذاته انتهاكا صارخا لكل الاتفاقيات والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان . وشددت المتحدثة على أن ” البوليساريو تحاول تكميم أفواه هؤلاء النساء وتتجاهل معاناة عائلاتهن التي تبنتهن في إسبانيا ” .وأكدت أن ائتلاف ” ليبرتاد إس سو ديريتشو ” أحصى لحد الآن 50 حالة لشابات صحراويات تم احتجازهن ضد إرادتهن في مخيمات تندوف مذكرة بأن صحيفة ( إلموندو ) نجحت من خلال مصادر مختلفة من التحقق من وجود 150 من النساء الصحراويات اللواتي يعانين من نفس الوضعية ويعشن نفس هذه المأساة . ومن جهة أخرى، نظمت فعاليات جمعوية مغربية بمدينة بريشا وبشراكة مع هيئة رسمية محلية، تشهد بلدة “غاردوني فال ترومبيا” صباح يوم السبت الماضي ملتقى حول ” مأساة النساء اللاجئات في حوض البحر الأبيض المتوسط”، بحضور الناشطة الإسبانية “إيليزا بافون موليرو” التي تقود حملة دولية للمطالبة بإطلاق سراح النساء المحتجزات في مخيمات تندوف بالأراضي الجزائرية. الملتقى الذي نظمته جمعية “معا” التي تترأسها الفاعلة المغربية نعيمة دوضاغ بشراكة مع هيئة “الساكنة الجبلية” Comunità montana وهي هيئة رسمية تهتم بتنمية الأقاليم الجبلية الإيطالية، انطلقت أشغاله بمقر ذات الهيئة الإيطالية ابتداء من الساعة العاشرة صباحا من يوم السبت الماضي، وبمشاركة ثلاث مسؤولات محليات بمدينة بريشا إضافة إلى الناشطة الإسبانية، وتسيره الصحفية “أنّا ديلا موريتا”. للإشارة فإن الناشطة الإسبانية “إيليزا بافون موليرو” تقود حملة دولية رفقة مجموعة من الفاعليات الإسبانيات في إطار هيئة “الأرضية المواطنة” منذ سنوات من خلال عريضة مقدمة للحكومة الإسبانية والبرلمان الأوروبي تطالب من خلالها برفع المأساة عن النساء المحتجزات في مخيمات تندوف واللواتي يحمل بعضهن الجنسية الإسبانية لتمكينهن من العودة إلى إسبانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *