الرئيسية / 24 ساعة / الدراسة تتوقف والسلطات في حالة استنفار بإقليم الحوز

الدراسة تتوقف والسلطات في حالة استنفار بإقليم الحوز

تعيش عدد من الدواوير التابعة للجماعات المتواجدة في عمق جبال الأطلس الكبير، من جماعة تلات نيعقوب غربا إلى جماعة زرقطن شرقا مرورا بالجماعات ازكر، امزميز ، إمكدال ، أغبار ، إغيل ، إجوكاك ، أسني ،اوكايمدن ، تغدوين وتوامة، خلال هذه الأيام حالة من العزلة التامة عن العالم الخارجي، بسبب تهاطل الثلوج، التي تجاوزت  المترين في بعض المواقع التي يفوق علوها 1000 متر عن سطح البحر.

وتوجد  مصالح الدرك والقوات المساعدة والسلطات الاقليمية بالحوز في حالة تأهب لمواجهة طوارئ التساقطات الثلجية بالإقليم، في الوقت الذي يتم فيه الحديث عن محاصرة الثلوج لأزيد من 20 دوارا بالإقليم، وتوقف المؤسسات التعليمية عن الدراسة، بسبب استمرار تساقط الثلوج وصعوبة المسالك.

وفي الوقت الذي لم تصدر المديرية الإقليمية أي توضيح على غرار مديريات أخرى، تظهر فيه كيفية التعامل مع الأحوال الجوية المتقلبة بناء على المذكرة الوزارية الصادرة بهذا الأمر، بادرت الساكنة الى منع أبنائهم من الذهاب الى المدرسة مع انتهاء العطلة خوفا عليهم من التقلبات الجوية.

وحسب مصادر مطلعة، فإن نفس المعاناة يعيشها سكان الدواوير السالف ذكرها كل سنة بسبب التساقطات الثلجية التي ترتفع معها أثمنة قنينات الغاز وأعلاف الماشية وتغلق العديد من المدارس أبوابها بسبب سوء أحوال الطقس وانقطاع الطرق المؤدية إليها..

وأضافت المصادر نفسها، أن عدد من الدواوير باتت معزولة بفعل تساقط الثلوج، خاصة في جماعة أسني، وجماعة تغدوين، والزات العليا، وحوض واد إمنان، ودواوير من جماعة ستي فاضمة وأوكايمدن وأبادو.

من جهة أخرى، عملت اللجنة الإقليمية لليقظة وتدبير الأزمة التي يشرف عليها عامل اقليم الحوز، على تعبئة  كافة الموارد البشرية و الوسائل اللوجستيكية، وتسخير الآليات الضرورية لإزاحة الثلوج، وإعادة فتح المسالك والطرق ودعم الساكنة لضمان استمرار ولوجها لكافة الخدمات الاجتماعية والاقتصادية، وذلك في إطار تتبعها وتقييمها المستمر للأضرار والحاجيات من حيث التدخلات، للتسريع من وثيرة التدخلات المستعجلة لفك العزلة عن المناطق الأكثر تضررا نتيجة التساقطات الثلجية.

وتسببت التساقطات الثلجية المهمة، في اضطراب حركة السير بمجموعة من الطرق الاقليمية والجهوية على مستوى اقليم الحوز، قبل أن تتدخل فرق إزاحة الثلوج التابعة للمديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجستيك بالحوز لفتح الطرق التي عرفت تساقطات ثلجية في وجه حركة المرور،  حيث جندت لهذه العملية جميع الوسائل البشرية واللوجستية المتوفرة من أطر وتقنيين وسائقين وكذا آليات الأشغال العمومية المخصصة لإزاحة الثلوج.

كما تدخلت فرق إزاحة الثلوج لفتح المسالك القروية غير المصنفة، حيث تتواصل أشغال إزاحة الثلوج بعدد المسالك القروية، الى حدود كتابة هذه الاسطر.

وبمنطقة أبادو الجبلية بالجماعة القروية أيت حكيم، وقف عبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل  واللوجستيك والماء، خلال زيارة ميدانية أول أمس الأربعاء، لعدد من المناطق التابعة لتراب اقليم الحوز، على عملية إزاحة الثلوج عن  الطريق التي تباشرها فرق تقنية تابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بواسطة آليات خاصة، بهدف فك العزلة عن الساكنة الجبلية وتمديدها بالمؤونة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *