الرئيسية / 24 ساعة / القضاء يدين دركي برتبة رقيب في قضية ابتزاز تاجر بالعطاوية

القضاء يدين دركي برتبة رقيب في قضية ابتزاز تاجر بالعطاوية

أدانت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية بقلعة السراغنة،  دركي برتبة رقيب يعمل بالفيلق المكلف بالحراسة بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بمراكش، بشهرين حبسا نافذا، مع الحكم عليه بأدائه غرامة مالية قدرها 500 درهم لفائدة الخزينة العامة للمملكة، بعد تورطه  في قضية ابتزاز صاحب محل تجاري متخصص في بيع المواد الغذائية بالجماعة القروية العطاوية التابعة لتراب اقليم قلعة السراغنة.

وتوبع المتهم الموجود رهن الاعتقال بالسجن المحلي بقلعة السراغنة، طبقا لفصول المتابعة وملتمسات وكيل الملك، من أجل النصب والاحتيال والابتزاز.

وسبق لهيئة المحكمة، أن رفضت الاستجابة للطلب الذي تقدم به دفاع الدركي، والقاضي بتمتيعه بالسراح الموقت، بدعوى عدم توفره على الضمانات الكافية لحضور جلسة المحاكمة.

وكان شريط كاميرا للمراقبة، المثبوثة بمدخل محل تجاري يتواجد بالمركز الحضاري لجماعة العطاوية التابعة لتراب إقليم قلعة السراغنة، فضح الدركي المذكور بعدما تبين أنه ابتز صاحب المحل التجاري المذكور، وتسلمه لمبلغ مالي عبارة عن رشوة.

وتعود تفاصيل هذه القضية،  إلى  يوم  23 من شهر يناير المنصرم، عندما حل الدركي المذكور بمنطقة العطاوية،  وهدد تاجرا في المواد الغذائية بتحرير محضر مخالفة في حقه بدعوى متاجرته في أنواع من الأدوية دون ترخيص، مؤكدا له أن قيمة هذه المخالفة لن تقل عن 7500 درهم، ناهيك عن إغلاق محله التجاري.

وحسب مصادر مطلعة، فإن التاجر طالب الدركي بالتراجع عن تحرير هذه المخالفة، قبل أن يطالبه بمبلغ مالي قدره 500 درهم، وبعد عملية مساومة اكتفى الدركي بمبلغ 200 درهم، لينصرف إلى حال سبيله، قبل أن تراود التاجر شكوكا ليقرر في الأخير تقديم شكاية في الموضوع لدى مصالح الدرك، معززا شكايته  بنسخة من شريط كاميرا المراقبة المثبوثة بمدخل محله التجاري والذي يوثق لعملية الابتزاز التي تعرض لها التاجر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *