الرئيسية / 24 ساعة / المالكي يدعو إلى تنظيم منتدى برلماني مغربي ألماني خلال إستقبال بيتر رامسوير

المالكي يدعو إلى تنظيم منتدى برلماني مغربي ألماني خلال إستقبال بيتر رامسوير

استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، الخميس 03 أكتوبر 2019 بمقر المجلس، وفدا برلمانيا عن لجنة التعاون الاقتصادي والتنمية بالبوندستاغ  الألماني برئاسة بيتر رامسوير.

وأفاد بلاغ للمجلس، أنه في مستهل هذ اللقاء، هنأ رئيس مجلس النواب الوفد البرلماني الألماني بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني لألمانيا والذي يخلد لذكرى سقوط جدار برلين وتوحيد شطري ألمانيا الشرقي والغربي، وقال “المغرب مقبل بدوره يوم 06 من شهر نونبر على الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء التي تعتبر حدثا تاريخيا مكنت من توحيد شمال المغرب بجنوبه، ومن إفراز وضع جيو-استراتيجي جديد يتميز بالأمن والاستقرار في ظل مغرب موحد”.

وأكد المالكي على أن المغرب وألمانيا يتقاسمان القيم ذاتها ويواجهان تحديات مشتركة بجرأة سياسية، لافتا إلى أن البلدين يترأسان معا المنتدى العالمي للهجرة والتنمية. وأوضح أن المغرب جعل من الاهتمام بالبيئة وبالتنمية المستدامة إحدى أولويات سياساته، مشيرا إلى توجه المملكة نحو الاعتماد على الطاقات المتجددة واحتضانها لقمة المناخ سنة 2016، وكذا ريادتها على الصعيد الدولي في مجال المحافظة على البيئة.

وأضاف البلاغ، أنه على الصعيد البرلماني، ذكر رئيس مجلس النواب بالمباحثات المثمرة التي أجراها السنة الماضية مع رئيس البوندستاغ الألماني، ودعا إلى تنظيم منتدى برلماني مغربي-ألماني يكون بمثابة فضاء للحوار وأرضية لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وقال “الديبلوماسية البرلمانية لها دور متجدد في المرحلة الحالية التي تمر منها شعوبنا، ويجب تدعيمها لأنها تمثل أداة مهمة للتعرف على واقع كل بلد”.

من جهته، شدد بيتر رامسوير، على حرص البوندستاغ الألماني على توطيد علاقات التعاون مع مجلس النواب، وأوضح أن الوفد البرلماني الذي يترأسه يمثل كافة الأطياف السياسية بالبوندستاغ الألماني. ونوه بالاستقرار والأمن الذي تتميز به المملكة “في محيط مضطرب” وأضاف “ننظر بإعجاب بالغ لتمكن المغرب من تجاوز التحديات التي تواجه المنطقة العربية بفضل السياسة الحكيمة والإجراءات الوقائية التي اتخذتها بلادكم في الوقت المناسب”

وقد شكل هذا اللقاء كذلك مناسبة لتبادل وجهات النظر حول مواضيع المرأة والديمقراطية، والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي وإفريقيا وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *