الرئيسية / 24 ساعة / المجتمع المدني ودوره في تنمية العالم القروي ” النموذج : دواوير جماعة وجان إقليم تزنيت

المجتمع المدني ودوره في تنمية العالم القروي ” النموذج : دواوير جماعة وجان إقليم تزنيت

بقلم اوباح بوجمعة

شهدت مجموعة من الدواوير التابعة ادارياً لنفوذ جماعة وجان /اقليم تزنيت في العشر السنوات الاخيرة نهضة توعوية كبيرة وسط ابناءها وساكنتها أفرزت عن تاسيس عدد من الجمعيات من المجتمع المدني ذات الطابع ” النفع العام ”

وبحيث ان أغلبية العاءلات الساكنة في هاته الدواوير يوجد احد ابناءها وأفرادها في بلاد المهجر أو في مدن المملكة فقد كان لهولاء الشباب والرجال المغتربين شرف وضع الحجر الأساسي في الفكرة والتاسيس والدعم ماديا ..ومعنويا…وطبعا هذا بتعاون وتشارك وتنسيق مع ابناء الجماعة والمحسنين من أبناء وجان والإدارات المحلية
وانكبت هاته الجمعيات في برامجها وأعمالها في بداية الامر في تعريف وتحسيس الساكنة بمدى أهمية هذا العمل الجمعوي على مستقبل المنطقة
وبدات هاته الجمعيات من خلال أعضاءها في وضع دراسة وخطة عمل لتنفيذ بعض الاعمال والمشاريع وذالك حسب الأولويات والإمكانيات المادية المتاحة لتخفيف من بعض المتاعب والاكراهات التي كانت تعاني منها الساكنة في مجال البنية التحتية وبالفعل توفقوا بعون الله في ذالك وتم فتح مجموعة من الاوراش بحيث تم ترميم وتوسيع عدد من المسالك الطرقية التي فكت العزلة على هاته الدواوير التي كانت تعاني من هذا الاشكال لعقود مضت وهذا المشكل دفع اغلب الساكنة للهجرة حيث الظروف المعيشية نسبيا أحسن…ومنهم من غادر الى خارج الوطن كما هو معلوم في مناطق سوس بشكل عام
وأصبح الامر حاليا في مجال التنقل والمواصلات في تلك الدواوير جد ميسور وساعد هذا الى حد ما في تسهيل حركة التنقل والمرور وخلق هذا نوع من الحركة داخل الدواير استحسنتها الساكنة ..
وثم كذالك إنجاز وحفر عدد من الابار في عدة نقاط لجلب المياه الصالحة للشرب وتقريب الصنابير الى التجمعات السكنية….. بالاضافة الى اقتناء سياراة للإسعاف وأخرى للنقل المدرسي وشيدت مباني كمقرات للجمعيات من اجل اللقاءات وتدارس ما يهم الساكنة واستقبال بعض البعثات الطبية التي تاتي من حين لآخر رغم انها قليلة جدا

وفِي الجانب الثقافي تشكلت لدى بعض الجمعيات فرق رياضية …ونظمت أمسيات ولقاءات مع أطفال المدارس وقدمت لهم بعض الهدايا من طرف المحسنين …وهاته الأنشطة كلها جديدة لم تعهدها تلك المنطقة من قبل وساعدت هاته الاجواء كلها في تغيير ملحوظ في ساكنة تلك الدواوير شكلا ومضموما بحيث انها أدت هاته الاجواء الى نشر ثقافة العمل الجمعوي والخيري بين جميع ابناء جماعة وجان ووسط الشباب والتلاميذ بحيث شارك الجميع في هذا الانجاز وهذا السلوك كان شبه منعدم قبل ظهور هاته الجمعيات وهذا في حد ذاته اعتبره مكسب وانجاز كبير جدا بمنطقة وجان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *