الرئيسية / 24 ساعة / المغرب أحرز تقدما ملحوظا في عدة مجالات تحت القيادة النيرة لجلالة الملك محمد السادس

المغرب أحرز تقدما ملحوظا في عدة مجالات تحت القيادة النيرة لجلالة الملك محمد السادس

كتب الموقع الإخباري الأسترالي “ذي فايب” أنه تحت القيادة النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حققت المملكة المغربية تقدما ملحوظا في العديد من المجالات خلال العقدين الماضيين.

وأبرز الموقع الإخباري في مقال نشر يوم السبت، بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لاعتلاء جلالة الملك العرش، إنه “خلال هذه الفترة، جعل جلالة الملك المملكة قطبا حقيقيا للاستقرار في منطقة مضطربة”.

وأوضح “ذي فايب” أن المغرب اعتمد، بفضل رؤية جلالة الملك محمد السادس، مقاربة شاملة وديمقراطية جعلت من التنمية البشرية أولوية قصوى، مضيفا، أن المملكة استبقت الإصلاحات واعتمدت دستورا جديدا في عام 2011، جعل التنوع اللغوي، والثقافي، والمجتمعي الخصائص الرئيسية للبلاد.

وأشار إلى أنه على المستوى الدولي، يعمل المغرب بتصميم على الإسهام في العملية الهادفة إلى تقديم أجوبة إيجابية على عدد من الإشكالات العالمية، مضيفا أن المملكة لا تدخر جهدا، داخل المؤسسات الدولية المتعددة الأطراف، من أجل إيجاد حلول لقضايا مهمة من بينها الهجرة، وحقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب والتطرف، ومكافحة التغير المناخي.

وذكر أنه في السنوات الأخيرة، استضاف المغرب، بمبادرة من جلالة الملك، العديد من الأحداث الدولية المهمة من قبيل المؤتمر الدولي الثاني والعشرين حول المناخ (كوب 22) في 2016 ومؤتمر الأمم المتحدة حول الهجرة في 2018.

وأبرز المصدر ذاته أنه “تحت حكم جلالة الملك محمد السادس، بلغت المملكة مرحلة من النضج من حيث الحضور الدبلوماسي”، مشيرا إلى أن السياسة المغربية “ترتكز على رؤية متماسكة تكرس وتؤكد هويتها و قناعاتها. وهي رؤية تأخذ بعين الاعتبار الموقف الجيواستراتيجي للمملكة وتتكيف مع كافة المتغيرات والتحولات في السياقين الإقليمي والدولي “.

وذكر الموقع الأسترالي أن “جلالة الملك وجه السياسة الخارجية للمملكة للدفاع عن وحدة أراضيها، وإعطاء الأولوية للدبلوماسية الاقتصادية، وتكريس تشييد اتحاد مغاربي قوي، وتعزيز دور الجامعة العربية، بالإضافة إلى تمتين الصلات مع البلدان الافريقية في إطار التعاون جنوب – جنوب “.

وأشار كاتب المقال إلى أن التعاون جنوب – جنوب، الذي تستوجبه الطبيعة الشاملة للتحديات المشتركة التي تواجه العالم، يعتبر ضمن التوجهات الرئيسية للسياسة الخارجية للمملكة، مذكرا أن المئات من اتفاقيات التعاون تم توقيعها بين المغرب والبلدان الإفريقية إثر أكثر من 50 زيارة قام بها جلالة الملك إلى هذه البلدان.

ولفت الموقع أنه إضافة إلى ذلك، تساهم المملكة المغربية بشكل واسع في النهوض بالسلام، والأمن والاستقرار، مبرزا أن البلاد تتحمل مسؤولياتها بالكامل في مجال حل النزاعات.

وهكذا، يخلص “ذي فايب”، أن المغرب، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أضحى من بين البلدان الرئيسية المشاركة في عمليات حفظ السلام، بالمساهمة بأزيد من 2300 عنصرا من القوات المسلحة الملكية في هذه العمليات، مبرزا أن المملكة تعد حاليا المساهم الـ14 بالقوات على مستوى العالم والثاني في العالم العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *