الرئيسية / 24 ساعة / تقرير رسمي يسجل ضعف مشاركة النساء في سوق الشغل خلال 2020

تقرير رسمي يسجل ضعف مشاركة النساء في سوق الشغل خلال 2020

كشفت المندوبية السامية للتخطيط، أن مشاركة النساء في سوق الشغل بالمغرب ضعيفة، حيث بلغ معدل نشاط النساء خلال سنة 2020 ما مجموعه 19,9 في المائة مقابل 70,4 في المائة لدى الرجال، لتبقى بذلك ثمان نساء من بين كل عشر خارج سوق الشغل.

 

وأوضحت المندوبية في مذكرة إخبارية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن معدل الشغل لدى النساء يمثل قرابة ربع نظيره لدى الرجال (16,7 في المائة مقابل 62,9 في المائة)، مبرزة أن توزيع النشطات المشتغلات حسب قطاع النشاط الاقتصادي، يظهر أن قطاع الفلاحة، الغابة والصيد المشغل الأول للنساء (44,8 في المائة)، متبوعا بقطاع الخدمات (40,4 في المائة)، ثم قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية    14,2 في المائة(.

 

وأشار المصدر ذاته، إلى أن ما يقارب نصف النشيطات المشتغلات (47,3 في المائة) يعملن كمستأجرات (مقابل 51,7 في المائة بالنسبة للرجال)، 17,7 في المائة ولحسابهن الخاص (مقابل 39,8 في المائة من الرجال)، و35في المائة بشغل غير مؤدى عنه (مقابل 8 في المائة لدى الرجال).

 

وأبرزت المذكرة، أن قرابة 28 في المائة من النشيطات المشتغلات يستفدن من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل مقابل 23,9 في المائة لدى الرجال.وتصل هذه النسبة 57,3 في المائة لدى النساء المستأجرات مقابل 43,3 في المائة لدى الرجال، فيما تبلغ نسبة المستأجرين الذين لا يتوفرون على عقدة عمل 43,2  في المائة لدى النساء مقابل 58,2  في المائة لدى الرجال.

 

وحسب المهنة المزاولة، فإن 8,6 في المائة من النساء النشيطات المشتغلات يمارسن كمسؤولات تسلسليات، وأطر عليا أو أعضاء مهن حرة (مقابل 3,8 في المائة لدى الرجال)، حيث يمثلن 38 في المائة من مجموع مزاولي هذه المهن، كما أن 6,3 في المائة يشتغلن كأطر متوسطة (مقابل 2,4 في المائة لدى الرجال)، أي 41,6 في المائة من مجموع مزاولي هذه المهن.

 

وأكدت المندوبية أن نسبة المقاولات التي ترأسها النساء بلغت خلال 2019 ما مجموعه 12.8في المائة فقط.ولفتت إلى أن المرأة المقاولة تظل أكثر حضورا في قطاع الخدمات بنسبة 17.3في المائة، يليها قطاع التجارة (13.8في المائة)، والصناعة (12.6في المائة) ثم البناء  ب2.6 في المائة.

 

وحسب الفئة، بالرغم من أن القيادات النسائية يظهرن بشكل أقل في المقاولات الكبيرة (8في المائة)، إلا أنهن أكثر تواجدًا في المقاولات الصغيرة جدًا (13.4في المائة) وفي المقاولات الصغرى والمتوسطة الحجم 10.2 في المائة.

 

وأضافت أن 18 في المائة من المقاولات الفردية و11 في المائة من الشركات المجهولة الاسم والشركات ذات المسؤولية المحدودة تقودها النساء.

 

أما على صعيد الوظيفة العمومية، فقد بلغت نسبة النساء التي تشغلن مناصب المسؤولية حسب المندوبية 23.5في المائة، فيما وصلت نسبة المقاعد التي تشغلها النساء في مجلس النواب 20.5في المائة، ومجلس المستشارين 11.67 في المائة وحصة مقاعدهن في المجالس الترابية حوالي 21في المائة.

 

وفيما يخص البطالة، أوضحت المندوبية أن معدل البطالة لدى النساء عرف انخفاضا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، منتقلا من 14,7 في المائة إلى 13,5 في المائة ما بين 2017 و2019، ثم عاد ليرتفع ب 2,7 نقطة خلال سنة 2020 تحث تأثير الجائحة والجفاف، وفيما ارتفع معدل البطالة لدى النساء، ما بين سنتي 2019 و2020 بالوسطين القروي والحضري، حيث انتقل على التوالي من 2,7 في المائة إلى 3,9 في المائة ومن 21,8 في المائة إلى 24,8 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *