الرئيسية / 24 ساعة / توقيف الدراسة بجميع مؤسسات التربية والتكوين لا يعني إقرار عطلة مدرسية استثنائية

توقيف الدراسة بجميع مؤسسات التربية والتكوين لا يعني إقرار عطلة مدرسية استثنائية

تنهي وزارة الداخلية ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة إلى علم كافة التلاميذ والطلبة والمتدربين والأمهات والآباء وجميع المواطنين أن توقيف الدراسة ابتداء من يوم الاثنين 16 مارس 2020 لا يعني بتاتا أن الأمر يتعلق بعطلة مدرسية استثنائية ولكن يتعلق بتوقيف الدروس الحضورية وتعويضها بالتعليم عن بعد.

ويأتي هذا الإجراء في إطار التدابير الاستثنائية الرامية إلى الوقاية وضمان السلامة الصحية للتلاميذ والطلبة والمتدربين ولجميع المواطنين حيث يرجى منهم التقيد بقواعد النظافة المعتادة وتجنب المصافحة وعدم مخالطة الأشخاص المسنين وكذا الذين هم في وضعية صحية هشة.

لذا، فإن التلاميذ والطلبة والمتدربين مطالبون بالبقاء في منازلهم وعدم السفر أو القيام بأنشطة ترفيهية أو رياضية أو أي أنشطة أخرى وتتبع الدروس التي سيتم بثها عبر البوابة الالكترونية TilmidTICE وكذا عبر القناة التلفزية الرابعة ابتداء من يوم الاثنين 16 مارس 2020.

ويجب التذكير بأنه وفي إطار التدابير الاحترازية المتخذة لمواجهة الوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي فيروس كورونا المستجد على مستوى التراب الوطني، سبق للسلطات العمومية أن أصدرت قرارا بمنع جميع التجمعات العمومية التي يشارك فيها 50 شخص فما فوق وإلغاء جميع التظاهرات واللقاءات الرياضية والثقافية والعروض الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *