الرئيسية / 24 ساعة / جمعيات تزور موقع “ريغا” الأثري بسيدي سليمان

جمعيات تزور موقع “ريغا” الأثري بسيدي سليمان

العربي كرفاص

 

 

يعرف موقع ريغا الأثري بمدينة سيدي سليمان تنقيبات متواصلة، وبهذه المناسبة قامت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بالإقليم، الخميس 27 يونيو 2019، بزيارة لهذه المعلمة الأثرية التي تعود إلى العهد الموري.

ويوجد موقع ريغا الأثري في الجزء الجنوبي من سهل الغرب، على الضفة اليمنى من وادي بهت، على مساحة عشرة هكتارات، ويقع على بعد 8 كيلومترات شمال مدينة سيدي سليمان، وأربعين كيلومترا شمال غرب مدينة وليلي. ويسهر على تنفيذ برنامج البحث حول موقع ريغا الأثري، عن الجانب المغربي، وزارة الثقافة والاتصال –قطاع الثقافة- بإشراف المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، وعن الجانب الفرنسي الوحدة المشتركة للبحث UMR 5140 حول علوم آثار المجتمعات المتوسطية (ASM) من جامعة مونبلييه. ويحظى بدعم LaBEx ARCHIMEDE  في إطار برنامج “استثمار المستقبل “01-ANR-11-LABX-0032 ) من جامعة بول فاليري مونبلييه وبدعم من وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية وكاسا دي فيلاسكيز في مدريد.

كانت بداية الجولة من المنزل الروماني؛ حيث أوضح عالم الآثار محمد اكبيري علوي، المدير المساعد بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط، بعد كلمته الترحيبية، بأنه كان هناك في المنطقة سكان أقدمون مع إشارته لبعض أنشطتهم، وهي مدينة مغطاة بالتراب، تبلغ مساحتها حوالي عشرة هكتارات، ولا نعرف عنها إلا القليل والباقي لا يزال تحت التراب، واستطرد قائلا  بأن جميع الأفراد الباحثين الآن هم علماء آثار.

عالم الآثار ومحافظ مدينة الصويرة عبد الفتاح إشخاخ، تفضل بالتعريف بالأنشطة التي التي كان يقوم به الرومان في ريغا، وقال بأن معنى كلمة ريغا لا تزال الأبحاث جارية حوله، ولكن هناك مقاربات. وأضاف، إننا موجودون هنا لمعرفة مرحلة كبيرة من تاريخ المغرب، من القرن الخامس قبل الميلاد إلى القرون الوسطى ( القرن الرابع عشر)، نحن هنا نتحدث عن تعاقب دول وأحداث من تاريخ المغرب. وأردف قائلا بأننا هنا نتحدث عن فترة الرومان الذين أتوا إلى المغرب في 40 سنة ميلادية، وهناك كذلك الفترة الرومانية المتأخرة. إشخاخ توقف على التحقيب، وقال بين القرن الخامس والقرن الثامن لا توجد هناك مصادر مكتوبة؛ نستند فقط على الأركيولوجيا واللقى الأثرية، التي توضح بأن ريغا كانت منفتحة على العالم المتوسطي ( وجود آثار وبقايا أصلها إيطالي)، وموريطانيا كانت هي تسمية المغرب قبل مجيء الرومان وموريطانيا الطنجية بعد مجيء الرومان. يضيف عالم الآثار إشخاخ، الحفريات الأولى في المنطقة بدأت سنة 1920 م مع لويس شاتلان، ويقول الباحثون أن الفترة المورية لا تتجاوز القرن الثاني قبل الميلاد، وأن هناك فترات أخرى لم يتحدث عنها الباحثون في المنطقة، وهي فترة حكم الأدارسة والمرابطين والموحدين والمرينيين. بعد ذلك انتقل الأستاذ إشخاخ عبد الفتاح لشرح الهندسة المعمارية للمكان (المنازل، السور، حمامات، العناصر الزخرفية، والنقائش والأحجار التي استعملت في البناء، قاعة الاستقبال، المطبخ..

بعد ذلك تم الانتقال إلى جهة التل في موقع ريغا؛ حيث بدأ المدير المساعد بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط محمد اكبيري علوي بشرح البقايا وأهميتها، وأضاف قائلا بأن هناك فرق بين هذا المكان والمنزل الروماني، وأن جهة التل هي أوسع منطقة فيها بقايا أثرية ما قبل الرومانية، وهذا المكان يعود بنا إلى مستويات القرن الثاني قبل الميلاد، وقدم الباحث محمد اكبيري علوي شروحات حول الحجرات والجدران، وتحدث كذلك عن الوحدات الإستراتيغرافية، وقال بأن البناء بالحجارة في هذا الموقع بدأ مع الرومان، قبل ذلك كان البناء بالطوب (المقدار)، وأردف موضحا، نحن نعمل هنا بالطبقة الأثرية وأن الطريقة المنهجية التي نشتغل بها في بحثنا هي أحدث ما يوجد على الصعيد الدولي(جميع التخصصات: يصل الفريق في بعض الأحيان إلى 30 باحث وباحثة)، وفي إطار التكوين الميداني الطلبة يرافقوننا في البحث والحفر والتصوير. وفي الأخير أكد الأستاذ محمد اكبيري علوي على مسألة التحسيس، وأهميتها في دراسة ومعرفة التاريخ والأصول الوطنية، وأشاد بدور مثل هذه المآثر  التاريخية والحضارية في التنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *