الرئيسية / 24 ساعة / حين تعشقك الأشياء دون الأحياء

حين تعشقك الأشياء دون الأحياء

بقلم محمد خلوقي

من يعشقني غير ساعتي ومحفظتي ، ووزرتي وطبشوري ايها المنافقون ..الحاقدون .. الجاحدون .. كفرت بكل أحاسيسكم .. وركعت لمن احبني بصدق :
١-ساعتي التي تلازمني الى عملي انظر فيها كل صباح ومساء وانا أشد الرحال الى تلاميذتي ، مهووسا بوقت الذهاب والاياب… ومن تواثر هذه العادة اصبح بين عينى والساعة ود رقيق ونسب عميق.
٢-محفظتي التي تلازمنني ، كجلدي الثاني ، بها كتبي اوراقي وتحاضيري . تشد كتفي وتغطي بعضا من ظهري او خصري ،وتمنحني دفء هويتي وتذكرني برسالتي .ومن طول هذا العناق صار بيننا ود لا يشوبه نفاق .
٣- وزرتي التي تعشقني وتلبسني وتمتص عرق جسدي ، وتحزم ما تبقى من هزال عظامي ، وتحجب شيبي ،وحين حللنا في بَعضنا البعض ، صار البياض لنا رسما وسيما
٤- طبشوري الذي يصبر على انفعالاتي ، وانا أفتت مادته حتى أُصيَّر من تشكيلاته رموزا تحار فيها الاذهان ، ودائما يطاوعني في قمة الالتزام والاحترام ، وهكذا نما وربا بيننا الحب والوصال .
٥- سبورتي الداجية او العاجية التي توثق رحلاتي .. وجولاتي .وتصبر على شطحاتي وجنوني وابتهلاتي..وتستنشق أنفاسي .. .وتفترش لي الصدر والنهد والجيد. وتخفض لي كل الاجنحة ..وتحفظ عني كل ما كتبت وابدعت .ومن كثرة تلاقينا صرنا سندا ومتكأ لبعضينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *