الرئيسية / 24 ساعة / خبراء أفارقة يناقشون بجنيف رهانات عودة المغرب للاتحاد الإفريقي

خبراء أفارقة يناقشون بجنيف رهانات عودة المغرب للاتحاد الإفريقي

شكلت رهانات عودة المغرب للاتحاد الإفريقي محور لقاء انعقد أمس الثلاثاء بجنيف على هامش الدورة ال 34 لمجلس حقوق الإنسان، بحضور عدد من الخبراء الأفارقة.
وركز المتدخلون خلال هذا اللقاء على الحضور القوي والمتعدد الأبعاد للمغرب في القارة الإفريقية، والذي سيتعزز في السنوات المقبلة بفضل تمتين الشراكة الاستراتيجية المغربية الإفريقية.

وبالنسبة للوسيان مانكو، باحث بالمجلس الإفريقي والملغاشي للتعليم العالي (كاميس)، فإن عودة المملكة للاتحاد الإفريقي ستمكن من تجاوز الإطار الثنائي في أفق مأسسة العلاقات الاقتصادية الدولية مع مجموع البلدان الإفريقية في إطار اتفاقيات متعددة الأطراف.
وحسب الخبير الغابوني، فإن عودة المغرب ستغير المعطى الاقتصادي، فضلا عن مساهمتها في النهوض بالمبادلات مع إفريقيا جنوب الصحراء وفي نمو التجارة بين البلدان الإفريقية.
وأضاف أن هذه المبادرة من شأنها تدارك التأخر الذي عرفته المفاوضات الهادفة إلى إحداث مناطق للتبادل الحر بين الدول أعضاء هذه المنظمة القارية.
واعتبر في السياق ذاته، أن تعزيز التعاون الاقتصادي مع البلدان الإفريقية يستجيب للأهداف الأساسية لبرنامج التنمية المستدامة للأمم المتحدة (أجندة 2030).
وذكر بأن هذا البرنامج ينص على تعبئة الموارد المالية الخاصة من أجل إنجاز أهداف التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن المملكة قامت بإنجاز عدد من الاستثمارات المهمة على المدى البعيد في إفريقيا في قطاعات استراتيجية.
وإلى جانب الطابع الاقتصادي، أثار الباحث قضية المهاجرين الأفارقة مشيرا إلى تسوية المغرب لحد الآن وضعية أزيد من 30 ألف مهاجر، داعيا بعض البلدان خاصة تلك التي تقوم مع الأسف بطرد المهاجرين، إلى الاستفادة من تجربة المغرب في هذا المجال.
وفي السياق ذاته، أكد آوا ديالو من جامعة داكار أن عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي ستكون لها آثار سياسية وأمنية وقانونية مهمة.
واعتبر الباحث في الشؤون السياسية والقانونية أن ” عودة المغرب للاتحاد الإفريقي يجب أن تعطي إشارات قوية لإفريقيا موحدة وقوية ” مبرزا الدور الذي تضطلع به الرباط من أجل تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان والجهوية الموسعة، ودولة القانون والحكامة الجيدة في القارة.
وقال إن ” نهوض المغرب بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية يشكل نموذجا لباقي بلدان الاتحاد الإفريقي.
ويرى أن هذه العودة من شأنها إعطاء دفعة جديدة لإشعاع القارة على المستوى الدولي، علما أن الحملة الدبلوماسية التي قام بها المغرب في السنوات الأخيرة في إفريقيا جنوب الصحراء تبرز خبرته في هذا المجال.
وخلص إلى أن ” الإرادة التي عبر عنها المغرب مؤخرا بالانضمام للمجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية، والتي يحظى فيها حاليا بصفة ملاحظ، إشارة قوية أخرى قد تدشن لمرحلة مشرقة بالنسبة للقارة.
وجرى هذا اللقاء بحضور دبلوماسيين وخبراء ومدافعين عن حقوق الإنسان افارقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *