الرئيسية / 24 ساعة / خبراء.. المغرب يطمح للتموقع قريبا كأفضل 20 وجهة سياحية في العالم

خبراء.. المغرب يطمح للتموقع قريبا كأفضل 20 وجهة سياحية في العالم

أكد خبراء وفاعلون في المجال السياحي ، الاثنين بدبي ، أن المملكة المغربية ، التي تتمتع بجاذبية للاستثمار في هذا القطاع، تطمح للتموقع في المستقبل القريب ، كأفضل عشرين وجهة سياحية في العالم .

وأضافوا خلال ندوة حول القطاع السياحي ، نظمت بالجناح المغربي ،في المعرض العالمي “إكسبو دبي 2020 ” تحت عنوان ” يوم الاستثمار السياحي المغربي” ، أن موقع المملكة كجسر بين أوروبا وإفريقيا ، إضافة إلى توفرها على بنيات تحتية عصرية ، من طرق وموانئ ومطارات ، وفنادق، ناهيك عن تنوعها الثقافي ، وتمتع مواطنيها بكرم الضيافة ، يؤهلها لتبؤ هذه المكانة ، مبرزين أن مميزات المغرب ، الذي ينعم أيضا بالاستقرار ولا يبعد سوى ب15 كلم عن أوروبا، تجعل منه وجهة آمنة تحظى باهتمام المنعشين والمستثمرين السياحيين.

وأشار المشاركون إلى أن المغرب، الذي نهج استراتيجية ناجعة لتطوير وتنويع منتوجه السياحي ، (سياحة بيئية، وسياحة المنتجعات الصييفية، والسياحة الجبلية …)، وتمكن في زمن جائحة كورونا (كوفيد – 19 ) من تبني حلول مبتكرة للحفاظ على زخم هذا القطاع ، يعتبر حاليا من ضمن أهم ثلاثين وجهة سياحية في العالم.

وأبرزوا في هذا السياق ، أن المملكة المغربية استطاعت في ظرف وجيز ، خلق وجهات للسياحة الإيكولوجية ، خاصة في مدن جنوب البلاد ، ومنها العيون والداخلة وطان طان، وكلميم، لتنضاف إلى الوجهات التقليدية الجذابة ، مثل الصويرة ، وأكادير ، ومراكش وغيرها من المدن العتيقة ، داعين الى استكشاف وانتهاز الفرص والامكانيات الاستثمارية التي تزخر بها السوق السياحية في المملكة .

وسلط المشاركون خلال الندوة التي نظمتها الشركة المغربية للهندسة السياحية ، تحت شعار “إلهام المغرب – فرص ضيافة جديدة” ، الضوء على المغرب الحديث ، الزاخر بامكانيات استثمار هامة في جميع القطاعات الإنتاجية، ومن ضمنها المجال السياحي الذي يحظى باهتمام المستثمرين ، خاصة من منطقة الخليج ، ومن الامارات العربية المتحدة على وجه الخصوص .

وجرى خلال الندوة التي نظمت بتعاون مع  “بنش افنتس”، وهي إحدى الشركات العالمية الرائدة في تنظيم الأحداث الكبرى المتعلقة بالاستثمار السياحي ، بسط البيئة الحالية للاستثمار السياحي في المغرب ، أمام المستثمرين من منطقة الخليج المهتمين بقطاع السياحة والفندقة ، وجعل هذا القطاع في قلب الحوار بين المشاركين من المنعشين والفاعلين الدوليين والإقليميين والخبراء في المجال .

وشهدت الندوة ، التي تندرج ضمن الأسبوع الموضوعاتي “المغرب : مركز استثمار عالمي” ،  مشاركة مستثمرين في قطاع الفندقة، وجهات مانحة للتمويلات بمنطقة الخليج ، إضافة إلى ممثلين عن أرباب العمل بالمغرب ، ومؤسسات رفيعة المستوى.

وقال حميد بن الطاهر رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الندوة ، إن هناك بوادر إيجابية لاعادة انعاش قطاع السياحة بالمغرب الذي تأثر على غرار قطاعات أخرى في العالم بتداعيات جائحة (كوفيد -19 ) ، مؤكدا أن الجهود المبذولة في المملكة تروم استعادة القطاع لحيويته وضمان استدامته .

وأضاف أن تطور القطاع السياحي بالمغرب، يعد بالكثير من فرص الشغل في المستقبل القريب، مشيرا  الى أنه تم خلال اللقاء الذي يحضره المغرب بقوة ،التعريف بالمؤهلات الجديدة التي يزخر بها القطاع في المملكة، لدى الفاعلين الكبار بالمنطقة، وإبراز تنافسيته.

من جهته أكد المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية ، عماد برقاد، في تصريح مماثل، أنه تم خلال الندوة ، اقتراح عدد من الفرص التي يتيحها القطاع السياحي المغربي، مبرزا أنه جرى التركيز في هذا الاطار على الاستثمار السياحي في الجهات الجنوبية للمملكة ، وبعض الجهات الأخرى، معربا عن ثقته في قدرة القطاع على تحقيق قفزة نوعية، وتجاوز التاثيرات الناجمة عن جائحة (كوفيد -19 ).

ويشارك المغرب في المعرض الدولي “إكسبو دبي 2020 ” ، بجناح ضخم يعكس تنوعه ، ويستعرض الإنجازات الاقتصادية والثقافية والعلمية ،لمملكة عريقة ضاربة جذورها في التاريخ .

ويشكل الجناح المغربي في هذا الحدث العالمي، منصة لتقاسم رؤية المملكة الاستراتيجية لمستقبل أكثر استدامة، وفضاء للوقوف على الإرث الحضاري، لأمة ذات تاريخ ألفي، وبحكم تموقعه في قلب “منطقة الفرص” القريبة مـن جنـاح البلد المضيف، دولة الإمارات العربية المتحـدة، وغير بعيـد عـن ساحة الوصل، القلب النابض لموقع “إكسبو دبي 2020 “، يوفر الجناح فضلا عن معرض دائم، برمجة فنية، وثقافية، واقتصادية وعلمية متنوعة، وغنية وملهمة.

ويقام “إكسبو دبي 2020 ” الذي تأجل تنظيمه السنة الماضية ، جراء جائحة فيروس كورونا، على مساحة 4.38 كلم مربع، تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”.

وتعتبر هذه التظاهرة العالمية ، التي تشكل أكبر تجمع ثقافي في العالم ، حاضنة الأفكار الأكثر تأثيرا في العالم، إذ تحفز على تبادل الرؤى الجديدة وتلهم التحرك نحو إيجاد حلول واقعية لتحديات العالم الحقيقية .

وسيتيح  “إكسبو 2020 ” لملايين الزوار ، الاطلاع على تجارب أكثر من 200 جهة ، من دول ، ومنظمات متعددة الأطراف، وشركات، ومؤسسات تعليمية ، من خلال آلاف التظاهرات والتجارب الاستكشافية المبهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *