الرئيسية / 24 ساعة / فاجعة..قتلى وجرحى في انقلاب قطار ببوقنادل وجلالة الملك يأمر بنقل الضحايا إلى المستشفى العسكري

فاجعة..قتلى وجرحى في انقلاب قطار ببوقنادل وجلالة الملك يأمر بنقل الضحايا إلى المستشفى العسكري

أصدر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تعليماته السامية لكل من وزير الداخلية ووزير التجهيز والنقل واللوجيستك والماء، اللذين انتقلا إلى مكان الحادث، قصد نقل المصابين لتلقي العلاج اللازم بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط، وذلك على إثر الحادث المفجع لانحراف قطار يربط بين الرباط والقنيطرة، على مستوى منطقة بوقنادل، صباح أمس الثلاثاء.

وأكد بلاغ الديوان الملكي ” أنه على إثر الحادث المفجع لانحراف قطار يربط بين الرباط والقنيطرة، على مستوى منطقة بوقنادل، يومه الثلاثاء 16 أكتوبر 2018، والذي خلف عددا من الضحايا والمصابين، أصدر جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تعليماته السامية لكل من وزير الداخلية ووزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، اللذين انتقلا إلى مكان الحادث، قصد نقل المصابين لتلقي العلاج اللازم بالمستشفى العسكري محمد الخامس بالرباط.

وأفاد بلاغ الديوان الملكي، أنه ” مشاطرة من جلالة الملك لأسر الضحايا آلامها في هذا المصاب الجلل، وتخفيفا لما ألم بها من رزء فادح، لا راد لقضاء الله فيه، فقد قرر سيدنا المنصور بالله، التكفل شخصيا بلوازم دفن الضحايا، ومآتم عزائهم، معربا لهم عن تعازيه الحارة، ومواساته الصادقة، ودعواته إلى الله تعالى بأن يتغمد المتوفين بواسع رحمته وغفرانه، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وأكد البلاغ أنه قد تم فتح تحقيق بهدف تحديد الأسباب والحيثيات المتعلقة بهذا الحادث”.

و أعلن مسؤول بالمكتب الوطني للسكك الحديدية في تصريح صحفي، أن حصيلة القتلى والجرحى، وصل مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا، من بينهم قائد القطار، وإصابة أزيد من أربعين راكب، وإصابة عشرات الأشخاص.

وكان المغاربة صباح أمس، قد تلقوا خبر انقلاب خطير لقطار على مستوى بوقنادل، الذي يربط بين الدار البيضاء و القنيطرة، بكثير من الألم، حيث تناقلت المصادر وجود قتلى وجرحى بين الركاب، فيما تم حضور سيارات نقل الاموات وسيارات الاسعاف الى عين المكان. وتوافدت الاجهزة الامنية لفتح تحقيق في الحادث كما حضر رجال الوقاية المدنية والسلطات المحلية، حيث كان يوجد هلع كبير  وسط الركاب القطار، قبل أن تتناقل الصور وسائل التواصل الاجتماعي وفيديوهات الفاجعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *