الرئيسية / 24 ساعة / فوضى التدبير والتسيير تدفع إلى مقاطعة انتخابات المجلس الإداري لمستشفى ابن سينا بالرباط

فوضى التدبير والتسيير تدفع إلى مقاطعة انتخابات المجلس الإداري لمستشفى ابن سينا بالرباط

قرر المكتب النقابي للمركز الإستشفائي الجامعي إبن سينا بالرباط، مقاطعة إنتخابات مجلسه الإداري. وقال المكتب في بلاغ له، أنه بعد تدارس مستجدات و قضايا المركز التي لا تزال تشهد وقائع متزايدة بخصوص الفوضى التدبيرية و المآساوية ، والتي طالما نددنا و ندد المكتب النقابي الموحد لعمالة الرباط ( ا.م.ش) بمختلف اختلالاتها بالتفصيل في بياناتنا السابقة. تم الخروج بالعديد من القرارات الهامة التي تحاول إعادة مسار التسيير في هذه المؤسسة إلى سكته.

البلاغ أضاف أنه بعد تدارس مراسلة مديرية المركز المتعلقة بانتخاب ممثلي العاملين بمجلس إدارة المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا  استنكر المكتب النقابي ما يلي :

– استهتار مديرية المركز بأهمية المجلس الإداري و ما يترتب عليه من قرارات تهم السياسة الصحية للمركز وتهم انتظارات العاملين و المواطنين على حد سواء.                                                                           – ضعف التمثيلية لدى فئة الممرضين و تقنيي الصحة و التي خصص لها مقعدان فقط ، و مقعد واحد فقط لمجموعة من الفئات رغم أهميتها  كالمتصرفين و التقنيين…..                                                          –  تقزيم إدارة المركز لاهمية المجلس الإداري في اجتماعاتها السابقة و جعله مناسبة موسمية  لالتقاط الصور دون الانكباب على حل أزمة التدبير و التسيير.

– عدم احترام الآجال القانونية لانعقاد المجلس الإداري ، و قد سبق ونددنا في بيان، إلي الخروقات التي واكبت إنعقاد المجلس الإداري الاخير بحضور السيد وزير الصحة.

ووصف المكتب النقابي إنتخابات المجلس الإداري بالمسرحية الهزلية، انطلاقا من التدبير العشوائي و الفوضوي ، الذي تترتب عنه معاناة يومية، يتكبدها المواطنون و المستخدمون بالمركز ، يقابلها  موقف المتفرج للادارة بأكملها دون اتخاد المتعين.

وخلص المكتب في بلاغ إلى قرار مقاطعة  انتخابات ممثلي المهنيين بالمجلس الإداري . كما طالب بتدخل عاجل لوزارة الصحة لوقف هذا النزيف الحاد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *