الرئيسية / 24 ساعة / هيئة حقوقية تكشف اختلالات المنطقة الصناعية سيدي غانم بمراكش

هيئة حقوقية تكشف اختلالات المنطقة الصناعية سيدي غانم بمراكش

كشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، في رسالة وجهتها إلى الجهات المختصة بولاية جهة مراكش آسفي، عن مجموعة من الاختلالات التي تشهدها المنطقة الصناعية سيدي غانم بتراب مقاطعة جيليز، بعد توالي الحوادث الخطيرة بالمنطقة  آخرها انفجار حاوية للمواد الكيماوية بأحد معامل تكرير الجلد، نتج عنه اختناق مجموعة من عمال وعاملات المعمل المذكور، بالإضافة لبعض المارة من مستخدمي شركات أخرى، بفعل تسرب مواد في غاية الخطورة بعيدا عن مكان انفجار الخزان.

وفي هدا الإطار، طالب المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة، بضرورة تهيئة المنطقة وتجهيزها بما يتناسب مع حاجة قطاع الاستثمار لخلق المزيد من فرص الشغل.

كما دعا الجهات المختصة إلى تفعيل دور المراقبة الخاصة بالمطاعم الشعبية والمأكولات المعروضة للعموم، وضمان سلامة كل العاملات والعاملين بالحي الصناعي وحل مشاكله بشكل جذري.

وأوضحت الهيئة الحقوقية ان المنطقة الصناعية سيدي غانم أصبحت تعاني من حالة اختناق مرورية حادة بفعل ضيق شوارعها واحتلال أرصفتها من طرف المصانع والمحلات التجارية، بالإضافة إلى غياب علامات التشوير وتنظيم عملية ركن السيارات والشاحنات الكبيرة وما يسببه هذا الوضع من اختناق مروري يحول دون التدخل أثناء وقوع حوادث.

وسجل المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن المنطقة الصناعية سيدي غانم أصبحت غير قادرة على استيعاب المزيد من الأنشطة الاقتصادية ومحاصرة تجزئات السكن الاقتصادي والتساكن بين المنطقة الصناعية والمحلات السكنية، مشيرا إلى ضعف الأمن والسلامة خاصة في صفوف العاملات، وأيضا مرتادي سوق الجملة للخضر والفواكه.

وعاشت المنطقة الصناعية سيدي غانم ، على إيقاع العديد من الحوادث حيث  تحول الشارع الرئيسي الرابط بين محطة الشحن الخاصة بالمكتب الوطني للسكك الحديدية الجديد بحي المسار وحي سيدي مبارك لنقطة سوداء وارتفاع معدل حوادث السير بسبب ضيق الطريق واستعمالها من طرف الشاحنات الكبيرة وسيادة الحفر بها وانعدام الإنارة العمومية بأجزاء واسعة منها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *