omrane omrane

إقليم ورزازات .. تعبئة متواصلة لتسهيل بدء إعادة البناء لمرحلة ما بعد الزلزال

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تواصل السلطات المحلية واللجان الإقليمية المتخصصة عملها الميداني بإقليم ورزازات، من أجل تسهيل بدء عملية بناء المساكن المنهارة جزئيا أو كليا على إثر زلزال 8 شتنبر الفارط.

ففي هذا الإطار يتم تكثيف عمليات إزالة الركام والأنقاض بجماعة إغرم نوكدال، على غرار مختلف الجماعات الترابية التي طالها الزلزال بالإقليم، بغرض تمكين الساكنة المتضررة من مباشرة عمليات إعادة بناء المساكن في أحسن الظروف.

وتستهدف هذه العمليات التي تقودها السلطات المحلية والمصالح المختصة، أساسا المستفيدين من عملية المساعدة المالية المخصصة لإعادة بناء المساكن التي انهارت كليا أو جزئيا، تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرامية إلى تقديم الدعم للأسر المتضررة.

وقال رئيس قسم التعمير والبيئة بعمالة إقليم ورزازات، حسن الغودادي، إنه “تمت التعبئة الميدانية لـ15 لجنة مختلطة بمعية فرق متخصصة في إزالة الركام، إضافة إلى توبوغرافيين ومهندسين معماريين بغية إنجاح المراحل الضرورية لبدء عملية إعادة البناء”.

وتابع في تصريح صحفي، أن هذه الفرق تنتشر في الجماعات التسع التي تضررت من الزلزال على صعيد إقليم ورزازات من أجل مواصلة معاينة المساكن المنهارة ومساعدة الساكنة على إعداد الوثائق الإدارية اللازمة للحصول على تراخيص إعادة البناء، مضيفا أن هذه الفرق توفر أيضا الدعم التقني عبر تصاميم معمارية تستجيب لخصوصيات ومعايير المنطقة.

وأوضح أن الغاية تكمن في تمكين الساكنة من مباشرة عملية إعادة البناء في ظروف مثلى، مبرزا أن السلطات المحلية والمتدخلين الآخرين يعملون على قدم وساق على الاستجابة بشكل سريع لمختلف الشكايات، والتظلمات والطلبات التي تقدمها الساكنة المتضررة من الزلزال بالإقليم.

وأعرب العديد من المستفيدين من جهتهم، في تصريحات مماثلة، عن عميق امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على العناية الكبيرة التي يحيط بها جلالته ساكنة المناطق المتضررة من الزلزال.

يذكر أن الحكومة خصصت، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، مساعدة مالية مباشرة بقيمة 140 ألف درهم للمساكن المنهارة كليا، و80 ألف درهم لتغطية أشغال إعادة تأهيل المنازل المنهارة جزئيا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.