omrane omrane

الاستثمارات التي تم إنجازها في قطاع التين بإقليم تاونات فاقت 40 مليون درهم منذ انطلاق مشاريع مخطط المغرب الأخضر

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال السيد كمال هيدان المدير الجهوي لوزارة الفلاحة بجهة فاس مكناس إن الاستثمارات التي تم إنجازها في قطاع التين والتي همت بالخصوص غرش وتثمين هذه الفاكهة فاقت 40 مليون درهم على مستوى إقليم تاونات وذلك منذ انطلاق مشاريع وبرامج مخطط المغرب الأخضر .
 وأوضح السيد هيدان على هامش فعاليات المهرجان الوطني للتين في دورته الثالثة التي انطلقت أمس الأربعاء بمدينة تاونات أن مختلف المشاريع التي تم إنجازها في إطار هذا المخطط بالإقليم سواء في إطار الدعامة الأولى أو الثانية مكنت من تنمية وتطوير هذا القطاع الذي حقق طفرة مهمة سواء من حيث المردودية أو من الزيادة في المساحات المغروسة .
 وأكد أن العديد من المستثمرين الكبار الذين يهتمون بهذه الفاكهة التي تتواجد في الغالب بالمناطق الجبلية التي تعرف تقلبات مناخية نفذوا استثمارات مهمة في القطاع همت مختلف مكونات الإنتاج من غرس وتحويل وتجفيف وتسويق مشيرا إلى أن المساحة المغروسة بسلسلة التين على صعيد إقليم تاونات تجاوزت 22 ألف هكتار وذلك منذ انطلاق مشاريع وبرامج المخطط الأخضر الذي اهتم بهذه السلسلة وساهم من خلال مشاريع استثمارية كبرى في تثمين المنتوج والرفع من المردودية وتنويع مسالك التسويق .

وأضاف أن إقليم تاونات يتوفر على إمكانيات ومؤهلات جد مهمة لتطوير هذه السلسلة من خلال الزيادة في المساحات المغروسة وتحسين المردودية وتثمين المنتوج عبر استغلال فرص التسويق المتاحة سواء في السوق الداخلي أو على مستوى التصدير مشيرا إلى ان قطاع التين يشكل الدخل الأساسي للعديد من فلاحي المنطقة وبالتالي يساهم في تحسين عيش الساكنة إلى جانب مساهمته في الحفاظ على البيئة من خلال الحد من انجراف التربة وضمان تثمين أفضل للأراضي المهمشة .
وأشار إلى أن المهرجان الوطني للتين الذي تنظمه وزارة الفلاحة والصيد البحري يروم بالأساس خلق فضاء للقاء والتواصل بين منتجي فاكهة التين ومهنيي القطاع من اجل تبادل التجارب والخبرات وبناء شراكات اقتصادية مضيفا أن هذا الموعد أضحى يشكل مناسبة مهمة للمنتجين والمهنيين من أجل الاطلاع والتعرف على أحدث التقنيات في ميدان إنتاج وتثمين وتسويق هذه الفاكهة .
 وأكد أن هذا الحدث الاقتصادي والاجتماعي الذي ينظم هذه السنة تحت شعار ” التين .. شجرة مقاومة للتغيرات المناخية ” يهدف إلى إبراز المؤهلات التي تزخر بها بعض جهات المملكة لتنمية سلسلة التين مع بحث ومناقشة مختلف التصورات الكفيلة بالنهوض بهذه السلسلة والرفع من مستوى دخل الفلاح وكذا تطوير آليات ومتركزات الإنتاج والتسويق .
 كما تشكل الدورة الحالية للمهرجان مناسبة للوقوف على الفرص المتاحة في إطار مخطط المغرب الأخضر لتنمية السلسلة عبر مختلف البرامج والمشاريع التي هي في طور التنفيذ في إطار المخططات الفلاحية الجهوية والتي تهم كل جوانب تنمية السلسلة من عمليات التشجير والصيانة والتنظيم المهني وتثمين الإنتاج .
 وستتواصل فعاليات الدورة الثالثة لهذا المهرجان التي تستمر ثلاثة أيام بتنظيم العديد من الفقرات والأنشطة والتظاهرات ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والفني من بينها إقامة معرض يتضمن أروقة لمختلف أنواع وأشكال منتوجات فاكهة التين الطرية واليابسة ومشتقاتها .
 كما تتميز دورة هذه السنة بالتوقيع على اتفاقيات شراكة حول تطوير التكوين المهني الفلاحي بإقليم تاونات مع تنظيم عدة ندوات علمية يتم خلالها إلقاء مجموعة من العروض والمحاضرات والمداخلات حول مختلف المواضيع التي تهم التين يتم تنشيطها من طرف مجموعة من الأساتذة والباحثين والمهتمين والمختصين مع تقديم شهادات حية لبعض الشركات والتعاونيات العاملة في المجال .
 يشار إلى أن شجرة التين تعد واحدة من الأشجار المثمرة المهمة بجهة فاس مكناس حيث تبلغ المساحة المغروسة بهذه الشجرة على مستوى الجهة ما مجموعه 28 ألف هكتار أي ما يمثل نسبة 51 في المائة من المساحة المغروسة بشجر التين على الصعيد الوطني .
 ويبلغ الإنتاج الجهوي لهذه الفاكهة ما يناهز 40 ألف طن أي ما يمثل 32 في المائة من الإنتاج الوطني .
 وقد تم اختيار إقليم تاونات من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري لاحتضان هذا المهرجان نظرا لمكانة هذه الزراعة بالإقليم التي تمتد على مساحة تتجاوز 22 ألف هكتار ( 5 في المائة من المساحة الصالحة للزراعة بالإقليم ) وهو ما يناهز 40 في المائة من المساحات المزروعة بالتين على الصعيد الوطني كما ينتج الإقليم وحده 78 في المائة من الإنتاج الجهوي لهذه الفاكهة .

 وقد استفادت سلسلة التين في إطار مخطط المغرب الأخضر من دعم مهم موجه إلى تحسين مردودية هذا القطاع وذلك من أجل تثمين المنتوج وترويج وتعزيز الجودة .
 وتعتمد استراتيجية التنمية لسلسلة التين على مستوى إقليم تاونات التي تندرج ضمن مخطط المغرب الأخضر على تحسين الإنتاجية والرفع من مستوى القطاع التعاوني مع تعزيز تثمين فاكهة التين ومشتقاتها بما في ذلك أساسا التين الطازج والمجفف .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.