السجن تسع سنوات لأسقف أميركي بتهمة الاحتيال على أبناء رعيته

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حكم على رئيس كنيسة في نيويورك، تطلق عليه الصحافة لقب “الأسقف المبهرج” بسبب أسلوبه حياته الباذخ وبزاته الراقية، بالسجن تسع سنوات بتهمة ارتكاب عمليات احتيال طالت أبناء رعيته.

وقد برز اسم لامور وايتهيد، مؤسس ورئيس كنيسة “قادة خدمات الغد الدولية” Leaders of Tomorrow International Ministri، في يوليوز 2022 عندما تعر ض مع زوجته لسرقة مجوهرات تفوق قيمتها مليون دولار خلال عظة كانت تبث مباشرة على الإنترنت.

يقول هذا الزعيم الديني البالغ 45 عاما إنه مقر ب من رئيس بلدية نيويورك إريك آدامز ومن رجال أعمال وفنانين من ساحة الهيب هوب.

وفي نهاية محاكمته في مارس، دانته هيئة محلفين شعبية بتهمة الاحتيال ومحاولة الاحتيال عبر الإنترنت، ومحاولة الابتزاز، والكذب على عملاء فدراليين.

وحكمت عليه محكمة في نيويورك الاثنين بالسجن تسع سنوات.

وسيتعين على لامور وايتهيد أيضا إعادة 85 ألف دولار إلى الضحايا ودفع غرامة قدرها 95 ألف دولار، بالإضافة إلى قضاء ثلاث سنوات إضافية قيد المراقبة القضائية إثر إطلاق سراحه من السجن.

وفقا للادعاء، فقد شجع وايتهيد إحدى بنات رعيته على استثمار ما يقرب من 90 ألف دولار من مدخراتها التقاعدية، مؤكدا لها أن هذا المبلغ كان مخصصا لشراء منزل. لكنه أنفق هذا المال على الكماليات وللحفاظ على أسلوب حياته الباذخ.

ليست هذه المرة الأولى التي يواجه فيها لامور وايتهيد مشكلة مع القانون. ففي عام 2008، قبل تأسيس كنيسته، أدين بتهم عدة، بينها استخدام هوية مزورة، وقد أمضى بسببها خمس سنوات خلف القضبان، بحسب وسائل إعلام أميركية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.