الرئيسية / 24 ساعة / المديرالإقليمي للتعليم بالسراغنة يمتص غضب الراي العام التربوي والحقوقي، ويدفع المديرة للتنازل عن شكاية”بيمو وحفنة من الثمر”.

المديرالإقليمي للتعليم بالسراغنة يمتص غضب الراي العام التربوي والحقوقي، ويدفع المديرة للتنازل عن شكاية”بيمو وحفنة من الثمر”.

بعد الضجة الكبيرة التي اثارتها فضيحة متابعة 4ثلاميذ من القسم الخامس،بمدرسة” اولاد بوكرين” التابعة للجماعة القروية “المربوح” بإقليم السراغنة،بعدما امتدت أيديهم ل “بيمو وحفنة من الثمر” من اجل سدرمق الجوع. انتهت بهم الى مخفر الدرك الملكي بذات المنطقة،
بعد كل هذا الازعاج غير المبرر للسلطات المحلية وللضابطة القضائية،تنازلت مديرة المؤسسةعن شكايتها ضد التلاميذ الأربعة الذين اتهمتهم بسرقة قطع من “بيمو وبعض الفواكه الجافة” من مطعم المؤسسة،بعدمثولهم رفقة ابائهمم امام رجال الدرك الملكي يوم الأحدالماضي.
وفي هذا السياق علمت الجريدة ، أن اجتماعا عقده بعد زوال امس الإثنين، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بإقليم السراغنة، القريشي العلامي، حضرته المديرة المشتكية بمعية رئيس الجماعة الترابية “المربوح” ومستشار جماعي، وبعض أعضاء جمعية آباء وأولياء التلاميذ، لمناقشة جوانب هذه النازلة التي تحولت إلى قضية رأي عام.
وخلال هذا الاجتماع ابلغ المدير الإقليمي الحاضرين، بأن إدارة المؤسسة المستكية تنازلت عن الشكاية موضوع الجدل،
وبالمقابل استعرضت المديرة خلال هذا اللقاء الذي دام لأزيد من ساعتين المبررات التي دفعتها إلى تحريك المسطرة القانونية في حق التلاميذ الأربعة.مبررة اقدامها على هذ السابقة، أن سرقة البسكويت وحبات من التمر و”الزبيب” من داخل مطعم المدرسة الابتدائية “أولاد بوكرين”،جاء ضمن سلسلة من السرقات التي طالت المطعم من قبل مشيرة إلى أنها ضاقت ذرعا من توالي السرقات داخل المؤسسة ومن سلوك بعض التلاميذ غير المنضبطين.
قبل أن يخلص الاجتماع،بفضل تفهم المدير الإقليمي الملابسات المحيطة بالحادث،،الى اعادة الامور الى نصابها، وتمكّن من نزع فتيل الاحتقان بين الإدارة وأولياء التلاميذ المشتكى بهم، كما تم الاتفاق على الالتزام أيضا بالعمل على النهوض بتحسين خدمات مؤسسات الإقليم وتعزيز قنوات التواصل بين جميع الشركاء والفاعلين، وطي صفحة الخلاف.خدمة للمصلحة الفضلى للتلاميذ والتلميذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *