omrane omrane

توالي الاستقالات من اللجنة التنفيذية للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رئيس نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني لكرة القدم، دانييل أنخيليسي، استقالته، اليوم الأربعاء، من اللجنة التنفيذية للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، في ظل خلاف داخل الهيأة الكروية الأرجنتينية بشأن سبل الخروج من الأزمة المالية والإدارية التي تعرفها هذه الأخيرة.

وانضافت هذه الاستقالة إلى استقالة رئيسي فريقي ريفير بلايت وسان لورينزو، على التوالي رودولفو دونوفريو وماتياس لامينس، أمس الثلاثاء من اللجنة.

وكان النائب الثالث لرئيس الاتحاد الأرجنتيني، مارسيلو تينيلي، قدم استقالته من منصبه وأعلن الخميس الماضي عن سحب ترشيحه لرئاسة الهيأة الكروية الأرجنتينية، وذلك في ظل النفق المسدود الذي وصلت إليه الأزمة داخل الاتحاد.

ويدعم رؤساء الأندية الكروية الذين قدموا استقالتهم مقترح تغيير الصيغة الحالية للدوري المحلي، حيث يتنافس على اللقب 30 فريقا في إطار مجموعتين، إلى بطولة احترافية على شاكلة الدوريات الأوروبية، تحت مسمى “سوبر ليغا” مع تقليص عدد أندية القسم الممتاز.

ويرى مؤيدو هذا المقترح أنه سيساهم في زيادة تنافسية الكرة الأرجنتينية وإشعاع الدوري المحلي وتعزيز الاستقلالية المالية للأندية عن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم الذي يمر بدوره بأزمة مالية خانقة، ورفع مداخيل الأندية الكروية، في حين يرى معارضوه أنه سيساهم في زيادة الهوة الكروية والمالية بين الأندية الكبرى والصغرى.

وتأتي هذه الاستقالات في أعقاب قرار المفتشية العامة للعدل، التابعة لوزارة العدل بالأرجنتين، مؤخرا، تعيين مفتشين اثنين للنظر في الاختلالات الإدارية والمالية داخل الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وتعليق الانتخابات التي كان مقررا أن يعرفها الاتحاد لاختيار رئيس جديد له في 30 يونيو المقبل.

وتسعى المفتشية إلى معرفة ما إذا كانت هناك خروقات شابت الانتخابات التي شهدها الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم في الثالث من دجنبر الماضي لاختيار رئيس جديد له، وكذا لبحث التلاعبات المحتملة في الموارد الضخمة التي يديرها برنامج “كرة القدم للجميع” الحكومي والذي يتولى تدبير حقوق بث مباريات الفرق الأرجنتينية محليا وقاريا.

وكانت الانتخابات التي شهدها الاتحاد الأرجنتيني في الثالث من دجنبر عرفت فضيحة بعدما أسفر فرز الأصوات عن التعادل بين المرشحين الاثنين ب38 صوتا، في حين أن عدد المصوتين هو 75، ليتم على إثر ذلك إلغاء هذه الانتخابات وتحديد موعد جديد لها.

وذكرت تقارير إعلامية بالأرجنتين أن تقريرا للهيئة العامة الأرجنتينية للافتحاص كشف أن التدبير من قبل “برنامج كرة القدم للجميع”، خلال الفترة ما بين سنتي 2009 و2012 لم يفض إلى تحقيق أهداف إعادة الهيكلة المالية، بل زاد من تفاقم الوضع المالي للاتحاد الأرجنتيني وللأندية الكروية المحلية.

وتشير التقارير إلى أن خطوة المفتشية العامة للعدل قد تكون مدخلا لإعادة هيكلة الهيئات المشرفة على الكرة الأرجنتينية، من خلال استحداث هيئة جديدة على شاكلة العصبة الاحترافية الإسبانية لكرة القدم، تشرف على القسمين الممتاز والثاني من الدوري، لكن تتمتع بالاستقلالية القانونية والإدارية عن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، مع جعل الأخير مسؤولا عن إدارة المنتخبات الوطنية فقط.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.