دعم المشاريع التنموية بعمالة مولاي يعقوب

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم مولاي يعقوب مؤخرا الدورة العادية الأولى من السنة الجارية ترأستها السلطة الإقليمية، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية وحضرها بالإضافة إلى أعضاء هذه اللجنة رؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية للجماعات المستهدفة ببرنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، رؤساء مجالس الجماعات  بالإقليم، رجال السلطة المحلية وأعضاء فرق التنشيط الجماعي.

وقد تميز هذا الاجتماع بتقديم الحصيلة العامة لبرامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم مولاي يعقوب برسم الفترة الممتدة مابين 2005 و 2015، ونسب الإنجاز المادي والمالي للمشاريع، الدراسة والمصادقة على 44 مشروعا من أصل 53 مقدمة في إطار برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي برسم سنة 2016  بغلاف مالي إجمالي ناهز 8.789.194،40 درهم، بلغت مساهمة صندوق دعم المبادرة في هذه المشاريع التنموية 7.414.781،00 درهم، الدراسة والمصادقة على 7 مشاريع في إطار محور المواكبة للبرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2016، بكلفة إجمالية بلغت 2.148.960،00 درهم، ساهم فيها صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي بلغ 1.503.000،00 درهم، الدراسة والمصادقة على 3 مشاريع مقدمة في إطار برنامج محاربة الهشاشة برسم سنة 2016، سيتم تمويلها من طرف صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي يناهز 2.515.035،00 درهم.

وتهم المشاريع المصادق عليها من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية برسم هذه الدورة خلق الأنشطة المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل، بغية تحسين ظروف عيش الساكنة المحلية وضمان دخل قار لها، دعم الولوج للتجهيزات والخدمات الاجتماعية الأساسية من خلال تشجيع التمدرس بالعالم القروي ومحاربة ظاهرة الهدر المدرسي بالوسط القروي، عبر توفير حافلات النقل المدرسي وبناء وتجهيز المطاعم المدرسية، وكذا تجويد وتحسين الخدمات الصحية وتقريبها من المواطنين، من خلال تجهيز دار للولادة ومستوصف صحي، وتزويد ساكنة العالم القروي بالماء الصالح للشرب بتهيئة وبناء نقط الماء، بالإضافة إلى دعم التنشيط الرياضي على مستوى جماعات الإقليم الكفيل بتحصين الشباب من كل مظاهر الانحراف وصقل مواهبهم الرياضية، علاوة على فك العزلة عن ساكنة العالم القروي وإنعاش الحركة الاقتصادية والاجتماعية من خلال فتح وبناء وتهيئة وتقوية المسالك القروية، إضافة إلى تهيئة دور العبادة، تأهيل وإصلاح المراكز الاجتماعية، دعم الجمعيات المسيرة للمراكز الاجتماعية بغية تقوية قدراتها التدبيرية وتحفيزها على بذل المزيد من الجهود لمساعدة الفئات التي تعاني من الهشاشة وتحسين جودة الخدمات الاجتماعية المقدمة لها وإدماجها في محيطها السوسيو تربوي.

كما تمت الدراسة والمصادقة خلال هذه الدورة على المخططات الإقليمية الخاصة بالتكوين وتقوية القدرات، التواصل، والتتبع والتقييم برسم سنة 2016.

 وللإشارة فقد تكللت حصيلة الجهود المبذولة على مستوى إقليم مولاي يعقوب خلال الفترة الممتدة مابين 2005 و 2015 بإنجاز 492 مشروعا تنمويا بكلفة إجمالية بلغت 167،04 مليون درهم، بلغت نسبة مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 139،02 مليون درهم،  استفاد منها ازيد من140.000 نسمة من ساكنة الإقليم، موزعة على الشكل التالي:

– 233 مشروعا ضمن برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي.

– 41 مشروعا في إطار برنامج محاربة الهشاشة.

  – 218 مشروعا في إطار البرنامج الأفقي.

وبخصوص مشروع تأهيل الباعة المتجولين، أكدت السلطة الإقليمية على أهمية هذا البرنامج الوطني الذي خرج إلى الوجود لأول مرة ببلادنا بهدف إدماج هذه الشريحة الاجتماعية والانتقال بها من القطاع الغير مهيكل إلى القطاع المهيكل، ضمن أسواق قارة ونموذجية بما يحفظ كرامة هذه الفئات المستهدفة من المواطنين وذلك في إطار التواصل المستمر مع الجهات المسؤولة على حفظ صحة وسلامة وأمن المواطن، أخذا بعين الاعتبار البعد البيئي، مؤكدة على ضرورة تصفية الوعاء العقاري المخصص لاحتضان المشاريع الخاصة  بهذه الفئة،وحثها على تكوين جمعيات قادرة على تدبيرها بشكل عقلاني والتواصل مع مختلف السلطات لإنجاح هذا المشروع الاجتماعي الهام وإخراجه إلى حيز الوجود في أقرب وقت.

وقد تمت دعوة مختلف الشركاء إلى الاستفادة من التجارب السابقة وتوظيفها على الوجه الأمثل لتطوير الأداء في المرحلة الثالثة من المبادرة وضمان النجاح لمشاريع وبرامج التنمية المحلية.

 كما حثت السلطة الإقليمية السادة رؤساء اللجان المحلية للتنمية البشرية على اقتراح مشاريع تنموية أخرى في إطار استكمال المبادرات المحلية للتنمية البشرية للاستفادة من الاعتمادات المرصودة في هذا الصدد قبل نهاية السنة الجارية، وفق معايير موضوعية تستجيب لتطلعات وانتظارات الساكنة المحلية، تتماشى مع ما يرتضيه مبدع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده لرعاياه الأوفياء.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.