omrane omrane

سؤال كتابي إلى وزير النقل: لماذا طرقات المغرب ما زالت تحصد الأرواح؟

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مباشرة بعد فاجعة أزيلال، التي وقعت أمس الأحد، وراح ضحيتها 10 أشخاص، وجهت فاطمة الزهراء التامني النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، سؤالا كتابيا إلى وزير النقل واللوجيستيك محمد عبد الجليل، بسبب الحادث الأليم الذي أودى بحياة عدد من الأساتذة وخلف عددا من الجرحى والمصابين بعد انقلاب حافلة للنقل المزدوج بإقليم أزيلال.
وأفادت التامني في ذات السؤال، أنه ماتزال طرقات إقليم أزيلال، على غرار العديد من المناطق القروية والحضرية، تحصد أرواح المغاربة، لاسيما المتعلقة باستعمال النقل المزدوج، الذي بات وسيلة للموت.
وأضافت النائبة البرلمانية، أنه لعل آخر المعطيات المتوفرة، وفاة 10 أفراد بينهم أساتذة وتلاميذ، وإصابات خطيرة ما تزال بين الحياة والموت، كانوا بصدد التوجه إلى مكان الدراسة، بعد عطلة امتدت لأسبوع، بالطريق الرابطة بين جماعة آيت بوولي، آيت بوكماز التابعين لنفوذ إقليم أزيلال.
وشددت التامني، أنه مازال التساؤل حول مسؤولية تهيئ الطرق والمسالك، من أجل حل أزمة النقل، بالإضافة للطرقات الوعرة والمنحدرات الخطيرة، التي تهدد حياة المغاربة على حد سواء.
ويذكر أنه لقي 10 أشخاص مصرعهم وأصيب 8 آخرون بجروح متفاوتة في حادثة سير مروعة وقعت أمس الأحد 17 مارس 2024، على الطريق الرابطة بين أيت بوكماز وأيت بولي بإقليم أزيلال.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.