الرئيسية / 24 ساعة / شيرين أبو عاقلة…الشاهدة الشهيدة

شيرين أبو عاقلة…الشاهدة الشهيدة

مجلة نادي الصحافة شيرين أبو عاقلة ارتقت إلى العلياء، والقناص صهيوني غاصب للأرض وقاتل للإنسان..شاهدة وشهيدة.
قبل أن تكون إعلامية توثق بالكاميرا والصوت جرائم الاحتلال فهي بنت فلسطين..مهندسة بنايات انتقلت إلى هندسة جغرافية الكلام..25 سنة من توثيق الطغيان العنصري عبر الكاميرات والصوت وقبلها عبر أثير الإذاعة والكلمة المكتوبة..سنوات من الجمر والقبض عل ى الشعلة حتى لا تنطفيء..لم تؤمن بما يسمى حيادية الصحفي وهذه الأساطير الفارغة..
انحازت منذ البداية لشعبها بل انحازت لقضيتها كواحدة من بنات فلسطين..واحدة ممن تربين على اللعب والمرح قرب أشجار الزيتون..كانت كأقرانها تلهو بغيوم السماء إلى أن جاءت عاصفة هوجاء..جاء “التتر” بجحافيلهم يحرثون الأرض ويخربون الزرع ويقتلون النسل، قصد القضاء على من يرث الأرض.
لكن الأرض يرثها عباد الله الصالحين..
من اغتال شيرين أبو عاقلة صهيوني حفيد قادم من أصقاع الدنيا..بدم بارد يقتل بنت الأرض..يقتل لأنه محمي من أقوياء العالم..لكنه نسي أن القوة هنا لا تقاس كقوة الفيزياء ولكن قوة الروح المرتبطة بالأرض.
شيرين شاهدة على عصر من الجريمة المنظمة..جريمة كيان مستحدث..نبتة غريبة تريد محاربة النبتة الأصيلة لكن هيهات هيهات.
لن ندعو إلى تحقيق دولي لأنه مضيعة للوقت..ولن نطالب بحماية الصحفيين لأن الكيان لا يأبه بالقانون الدولي..
الحق حق وسيعود لأصحابه بقوة تفوق قوة الفيزياء قوة الروح الصامدة حيث فلسطيني واحد يمكن أن يرعب مدينة صهيونية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *