omrane omrane

مهرجان السينما الافريقية بخريبكة.. الفيلم الجزائري “طريق اسطنبول” صورة لمعاناة أسر شباب “التطرف الديني

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يتناول الفيلم الجزائري “طريق اسطنبول” لمخرجه رشيد بوشارب، الذي عرض أمس الثلاثاء ضمن المسابقة الرسمية للدورة 19 لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة ، موضوعا آنيا وحساسا يجسد صورة لمعاناة أسر الشباب المستهدف من ظاهرة “التطرف الديني” . ويصور الفيلم الطويل (109 دقيقة) معاناة أسر الشباب الذين يتفاجؤون ذات يوم أن أبنائهم وبناتهم تم تجنيدهم للمشاركة في الحرب بسوريا ، وذلك من خلال قصة البلجيكية إليزابيت التي قررت ابنتها الوحيدة (إلودي 19 سنة) وبدون سابق إنذار اعتناق الاسلام والذهاب مع صديقتها قادر ل “الجهاد” في سوريا، وتنقلب حياة الأسرة رأسا على عقب، حيث لم تستطع الأم اقناع ابنتها بالعدول عن ما قررت فعله

ويتناول الفيلم، الذي يعالج موضوعا في غاية الأهمية بالنسبة للأسر المستهدفة من ” التطرف الديني” ، حياة هادئة كانت تعيشها الممرضة (اليزابيت) وابنتها (الودي) في منطقة نائية وذات تضاريس طبيعية جميلة ببلجيكا ، لتعلم الأم أن ابنتها قد غادرت في اتجاه تركيا فتقرر البحث عنها في مشهد يلفت النظر الى أن فئة من الجيل الجديد باتت فاقدة لهوية واضحة وأصبحت تجد نفسها مشروخة الانتماء بين أوروبا وكيانات أخرى.
وفي لفتة مهمة من المخرج ، يشير في مشهد إلى أن الابنة هي التي قررت بمحض ارادتها اتخاذ قرار الذهاب الى سوريا ، وفي مشهد النهاية وبعد أن تلتقي الأم بابنتها التي فقدت ساقها في كمين تترجاها هذه الأخيرة لكي تعينها على العودة الى أهلها
يشار إلى أن رشيد بوشارب مخرج فيلم ” طريق اسطنبول” ، الذي بدأ حياته العملية بالتلفزيون، تميز بأفلامه الملتزمة التي تتناول قضايا الذاكرة والتاريخ والهوية والحداثة والمعاصرة ومن أفلامه ” العصا الحمراء” و ” شاب ” و ” غبار الحياة” و”نهر لندن” و “سكان أصليون” الحائز على أحسن دور ذكوري بمهرجان كان .
ويشارك في المسابقة الرسمية لهذه التظاهرة الثقافية ، التي تنظمها مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بدعم من المجمع الشريف للفوسفاط والمركز السينمائي المغربي ومجلس جهة بني ملال خنيفرة وعمالة إقليم خريبكة والجماعة الحضرية للمدينة، 15 فيلما تمثل 12 دولة افريقية وهي تونس وإثيوبيا والجزائر وغينيا ورواندا ومصر وبوركينافاسو و مالي ونيجيريا و ساحل العاج والبنين والمغرب، ستتنافس على مختلف جوائز المهرجان وعلى رأسها الجائزة الكبرى “عثمان صامبين” و الجائزة الثقافية الموازية “دون كيشوط – سينيفليا”.
وتتكون لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، التي يرأسها الفيلسوف الفرنسي ادكار موران، كلا من المخرج المغربي ياسين فنان، والصحافية المغربية عائشة اكلاي، والصحافية التونسية هدى العامري ، والممثلة ميمونة اندياي من بوركينافاسو، والمخرج ماما كيتا من غينيا ، والمنتجة السينمائية الايطالية سيركني روسانا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.