الرئيسية / 24 ساعة / وزارة التربية الوطنية: حوالي 100% نسبة التمدرس بالسلك الابتدائي

وزارة التربية الوطنية: حوالي 100% نسبة التمدرس بالسلك الابتدائي

أفادت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، بأن القطاع حقق، برسم الموسم الدراسي 2019-2020، نسبة تمدرس ناهزت حوالي 100 في المائة بالسلك الابتدائي، (100 في المائة أيضا بالنسبة للإناث).

وأبرزت معطيات للوزارة بشأن مؤشرات نجاعة أداء المنظومة التربوية، تضمنها التقرير السنوي للوزارة الخاص بالمعطيات الإحصائية ومؤشرات التربية برسم الموسم الدراسي 2019- 2020، أن نسبة التمدرس بسلك الثانوي الإعدادي سجلت حوالي 94.2 في المائة (92.2٪ لدى الإناث)، مقابل 91.8 في المائة (89.3٪ لدى الإناث) تم تسجيلها برسم سنة 2018-2019، بتحسن إيجابي قدره 2.4 نقطة مئوية.

ورصدت المعطيات أن التوجه الإيجابي ذاته تم تسجيله بسلك الثانوي التأهيلي، حيث بلغت هذه النسبة برسم الموسم 2020-2019 حوالي 69.9 في المائة (68.7٪ لدى الإناث) مقابل 66.9 في المائة (65.5٪ لدى الإناث) تم تسجيلها سنة قبل ذلك، أي بزيادة قدرها 2.7 نقطة مئوية.

وبالنسبة للتعليم الأولي، تبرز الوزارة، بلغت نسبة تمدرس أطفال الفئة العمرية 4-5 سنوات، 71.9 في المائة مقابل 57.8 في المائة برسم 2018-2019 (بزيادة 14.1 نقطة مئوية)، عازية ذلك إلى الجهود المبذولة لبناء وتأهيل حجرات جديدة بالمدارس العمومية وتعبئة الشركاء والمجتمع المدني حول هذا البرنامج.

وعرف مؤشر استكمال الدراسة بالتعليم الابتدائي تطورا، إذ انتقل من 89.7 في المائة تم تحقيقها سنة 2018-2019 إلى 91.4 بالمائة سجلت سنة 2019-2020، أي بزيادة 1.7 نقطة مئوية. كما تم، بالتعليم الثانوي الإعدادي، تحقيق زيادة قدرها 5.8 نقطة مئوية إذ انتقل المؤشر من 55.6 في المائة برسم الموسم الدراسي 2018-2019 إلى 61.4٪ تم تسجيلها سنة 2019-2020.

أما بالنسبة للتعليم الثانوي التأهيلي، فقد انتقل مؤشر نسب استكمال الدراسة من 31.3 في المائة برسم الموسم الدراسي 2018-2019 إلى 39 في المائة سجلت سنة 2019-2020، بزيادة وصلت 7.7 نقطة مئوية.

وفي ما يخص الأقسام متعددة المستويات بالتعليم الابتدائي بالوسط القروي، تم وفق المعطيات تسجيل انخفاض هام في الأقسام المكونة من 4 و5 و6 مستويات من الموسم الدراسي 2018-2019 إلى الموسم الدراسي 2020-2019 (باتت تشكل 3.6٪ مقارنة ب 4.3٪ السنة الماضية). كما تشكل حصة الأقسام المكونة من مستويين وثلاث مستويات برسم الموسم الدراسي 2019-2020 حوالي 96,4 في المائة.

وعلى مستوى النجاح بالباكالوريا، عرف عدد الناجحين زيادة بلغت 20.741 ناجحا، إذ انتقل عددهم من 259.665 تحقق في يونيو 2018 إلى 280.406 سجل في يونيو 2019، لتحقق نسبة النجاح بالباكالوريا زيادة وصلت إلى 5.2 نقطة مئوية (من 66.9٪ إلى 72.2٪).

أما بخصوص الانقطاع الدراسي، فقد عرف، حسب معطيات الوزارة، انخفاضا ملحوظا بالأسلاك التعليمية الثلاثة بلغ 55.200 منقطع، لينتقل عدد المنقطعين من 359.745 سجل سنة 2018-2019 إلى 304.545 سجل سنة 2020-2019 (تراجع نسبته 15.34٪)، وذلك مقارنة بالزيادة السنوية في عدد المتمدرسين.

واستعرض التقرير السنوي للوزارة، كذلك، الحصيلة الإحصائية للقطاع، معتبرا أنها كانت في مجملها جد إيجابية ومشجعة، وتعكس حجم المجهودات المبذولة على صعيد القطاع لتحسين مستوى العرض المدرسي وجودة التعلمات رغم الظرفية الصعبة التي ميزت هذا الموسم، والمتمثلة في انتشار جائحة كورونا وتداعياتها السلبية على المنظومة.

وفي هذا الصدد، بلغ العدد الإجمالي للمتمدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي بالأسلاك التعليمية الثلاثة على المستوى الوطني برسم الموسم الدراسي 2019- 2020 ما مجموعه 7.365.626 تلميذة وتلميذا بزيادة قدرها 2.5٪ مقارنة مع الموسم الماضي، تمثل الإناث ما مجموعه 3.545.882 تلميذة أي نسبة 48.14٪.

ويتوزع هذا العدد على 6.260.444 متمدرس بالتعليم العمومي و1.105.182 بالتعليم الخصوصي لتبلغ حصة هذا الأخير نسبة 17.65٪ من مجموع المتمدرسين.

أما العدد الإجمالي للمتمدرسين (عمومي) فيتوزع، حسب الأسلاك في سنة 2020-2019، على 3.727.271 متمدرس بالسلك الابتدائي منهم 1.784.854 إناث، و1.605.638 بالسلك الثانوي الإعدادي منهم 749.921 إناث و927.535 متمدرس بالسلك الثانوي التأهيلي منهم 479.303 إناث.

وفي ما يخص حصة المتمدرسين بالتعليم الخصوصي حسب السلك خلال سنة 2020-2019، فقد بلغت 17.8% بالسلك الابتدائي، و10.3٪ و10.7٪ على التوالي بكل من السلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي.

وبالتعليم الأولي، بلغ العدد الإجمالي للمتمدرسين بالتعليم الأولي بمختلف أنواعه خلال السنة الدراسية 2020- 2019 ما مجموعه 893.658 متمدرسا بمجموع التراب الوطني، منهم 416.669 إناث، مسجلا بذلك زيادة قدرها 11.7٪ مقارنة مع سنة 2018-2019.

وتطرقت الحصيلة الإحصائية، أيضا، إلى المؤسسات التعليمية التي بلغ عددها الإجمالي 11.213 مؤسسة (6.110 منها بالوسط القروي)، وإلى الداخليات التي انتقل عددها بالأسلاك التعليمية الثلاثة من 822 داخلية برسم الموسم الدراسي 2019 -2018 إلى 924 داخلية سنة 2020-2019، (بزيادة 12.4٪).

وبلغ العدد الإجمالي لهيئة التدريس برسم الموسم الدراسي 2019-2020 حوالي 252.135 مدرسا، بزيادة تقدر ب2.17٪ مقارنة مع الموسم الماضي، وتشتغل أزيد من 48٪ من هيئة التدريس بالعالم القروي. ويسجل التقرير، في هذا الإطار، الحاجة الماسة للمزيد من الأطر لتحسين مستوى بعض المؤشرات خاصة منها مؤشر الاكتظاظ ومؤشر الأقسام متعددة المستويات.

وفي إطار آلية الدعم الاجتماعي خلال الموسم الدراسي 2019-2020، استفاد ما مجموعه 1.145.721 تلميذة وتلميذ من الإطعام المدرسي منهم 1.070.939 بالوسط القروي، فيما بلغ عدد المستفيدات والمستفيدين من النقل المدرسي 275.832 تلميذ وتلميذة.

أما في ما يتعلق بعدد المستفيدين من المبادرة الملكية “مليون محفظة”، فقد تم إحصاء 4.216.068 مستفيد خلال الموسم نفسه، بزيادة 10.3٪ مقارنة مع الموسم الدراسي 2018-2019.

وبخصوص برنامج تيسير للتحويلات المالية المشروطة، فقد استفاد منه 2.435.052 تلميذة وتلميذا، بزيادة 5.8٪ مقارنة مع الموسم الدراسي الماضي ينتمون ل 1.583.102 أسرة مغربية وبميزانية قدرها 2.5 مليار درهم.

وسجلت الوزارة، في تقريرها، أن المجهودات المبذولة على مستوى توسيع وتطوير العرض المدرسي، وكذا على مستوى الدعم الاجتماعي بكل مكوناته ساهمت بشكل كبير ومباشر في تحسن أغلب مؤشرات نجاعة أداء القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *